I wish you could see yourself through my eyes..

“I wish you could see yourself through my eyes. If you could, you would see just how beautiful you are, and the extraordinary miracle of being you. If you could climb inside of me right now and feel what I feel for and about you, you would know you are accepted and loved… all of you… just the way you are, and you would never again doubt your worth or your place in this world. Don’t confuse the word “acceptance” with “tolerance.” It’s not that you are a tolerable you. You are that priceless piece of art, that song that brings tears to your eyes, that sunset that moves you, takes your breath away and satisfies every molecule of your being. I don’t “tolerate” you, I dance and celebrate you! I wish right now you could sink down into and bask in the warmth of knowing all that you are.

But you won’t believe this about yourself. Instead, you are seeking worth, love, acceptance, security, peace, worth and happiness out there in the world. So you live in fear.

You fear failure because you have a misplaced dependency upon “success” for value and worth. You fear rejection because you have a misplaced dependency upon others’ opinions and responses to you for acceptance. You fear financial loss because you have a misplaced dependency upon money for peace and security. You fear abandonment because you have a misplaced dependency upon others for love. You fear God because you have a misplaced dependency upon religion that measures your value against your performance. You fear aging or not having the perfect body because you have a misplaced dependency on physical appearance for worth and acceptance. You fear honesty because you have a misplaced dependency on an image of having it all together for a sense of identity. You fear being a nobody because you have a misplaced dependency upon being a somebody for a sense of purpose and meaning and value.

Listen to me. Even if you could achieve all those things, they would not satisfy or fill what you long for. Somewhere out there along the way in your drive to succeed, your game of image management and pleasing others, your dutiful religious obedience, your obsession with losing weight and being thin, and carrying that monkey on your back to be special and significant or at least not found out… somewhere out there along the way in all of that you are going to lose something invaluable… yourself.

Do you get that? You’ll lose you – the you I see right now… the beautiful you, the worthy you, the good you, the loved you, the extraordinary you. Do you see? Even if, by doing all those things, you gained the whole world, you would forfeit you.

I’m going to ask something of you that isn’t going to be easy because it’s going to require you to trust me. Right now you are carrying a story inside your head about yourself that isn’t true, and you’re going to spend your entire life forfeiting yourself and losing your life trying to fight or disprove that story. I’m asking you to start seeing you through my eyes. I’m asking you to be open to the possibility that there is nothing wrong with you and never was. That you have nothing to earn, nothing to prove or disprove, that you can bury that fictitious story, and start living the truth. They say the truth is always better than fiction. See that for yourself. That other story will kill you piece by piece until there’s nothing left. But living the truth of who you are is going to open up a life of possibilities you could have never dreamed and would have never achieved out there chasing the carrot of acceptance.

There’s nothing wrong with you. There is no obstacle to overcome here except yourself. You can do this! You can step into the real story of who you are. Part of the old story is that you can’t. Not true. I wouldn’t have asked if I knew you couldn’t. Sure, it’s going to be a process. You going to have good days and bad days. But then one of those days… somewhere out there along the everyday paths of life when you least expect it… it will sneak up on you and suddenly you will indeed see yourself through my eyes.

Then we’ll both dance.”

عن القهوة #NowReading

ذاكرة للنسيان…..
“أريد رائحة القهوة. لأتماسك، لأقف على قدميّ. كيف أذيع رائحة القهوة في خلاياي، وقذائف البحر تنقض على واجهة المطبخ المطل على البحر لنشر رائحة البارود ومذاق العدم! صرت أقيس المسافة الزمنية بين قذيفتين. ثانية واحدة.. ثانية واحدة لا تكفي لأن أقف أمام البوتاغاز الملاصق لواجهة الزجاج المطلة على البحر.
أريد رائحة القهوة. أريد خمس دقائق.. أريد هدنة لمدة خمس دقائق من أجل القهوة. لم يعد لي من مطلب شخصي غير إعداد فنجان القهوة، فالقهوة لمن أدمنها مثلي، هي مفتاح النهار، والقهوة، لمن يعرفها مثلي، هي أن تصنعها بيديك، لا أن تأتيك على طبق، لأن حامل الطبق هو حامل الكلام، والقهوة الأولى يفسدها الكلام الأول لأنها عذراء الصباح الصامت.
في وسع الغزاة أن يسلطوا البحر والجو والبر عليّ، ولكنهم لا يستطيعون أن يقتلعوا مني رائحة القهوة. سأصنع قهوتي الآن. سأشرب القهوة الآن. سأمتلئ برائحة القهوة الآن، لأعيش يوما آخر، أو أموت محاطا برائحة القهوة.
ملعقة واحدة من البن المكهرب بالهال تُرسى، ببطء، على تجاعيد الماء الساخن، تحركها تحريكا بطيئا بالملعقة، بشكل دائري في البداية، ثم من فوق إلى تحت. تضيف إليها الملعقة الثانية، تحركها من فوق إلى تحت، ثم تحركها تحريكا دائريا من الشمال إلى اليمين، ثم تسكب عليها الملعقة الثالثة. بين الملعقة والأخرى أبعد الإناء عن النار ثم أعده إلى النار. بعد ذلك “لَقِّم” القهوة، أي املأ الملعقة بالبن الذائب وارفعها إلى أعلى، ثم أعدها عدة مرات إلى أسفل، إلى أن يعيد الماء غليانه وتبقى كتلة من البن ذي اللون الأشقر على سطح الماء، تتموج وتتأهب للغرق. لا تدعها تغرق. أطفئ النار ولا تكترث بالصواريخ. خذ القهوة إلى الممر الضيق. صبها بحنان وافتنان في فنجان أبيض، فالفناجين داكنة اللون تفسد حرية القهوة. راقب خطوط البخار وخيمة الرائحة المتصاعدة. أشعل سيجارتك الآن، السيجارة الأولى المصنوعة من أجل هذا الفنجان.
ها أنذا أولد. امتلأت عروقي بمخدرها المنبه. أتساءل: كيف تكتب يدٌ لا تبدع القهوة؟ كم قال لي أطباء القلب وهم يدخنون: لا تدخن ولا تشرب القهوة. وكم مازحتهم: الحمار لا يدخن ولا يشرب القهوة ولا يكتب.
أعرف قهوتي، وقهوة أمي، وقهوة أصدقائي. أعرفها من بعيد وأعرف الفوارق بينها. لا قهوة تشبه قهوة أخرى. ودفاعي عن القهوة هو دفاع عن خصوصية الفارق. ليس هنالك مذاق اسمه مذاق القهوة. لكل شخص قهوته الخاصة، الخاصة إلى حد أقيس معه درجة ذوق الشخص وأناقته النفسية بمذاق قهوته. ثمة قهوة لها مذاق الكزبرة. ذلك يعني أن مطبخ السيدة ليس مرتبا. وثمة قهوة لها مذاق عصير الخروب. ذلك يعني أن صاحب البيت بخيل. وثمة قهوة لها رائحة العطر. ذلك يعني أن السيدة شديدة الاهتمام بظاهر الأشياء. وثمة قهوة لها ملمس الطحلب في الفم. ذلك يعني أن صاحبها يساري طفولي. وثمة قهوة لها مذاق القِدم من فرط ما تألب البن في الماء الساخن. ذلك يعني أن صاحبها يميني متطرف. وثمة قهوة لها مذاق الهال الطاغي. ذلك يعني أن السيدة محدثة النعمة.
لا قهوة تشبه قهوة أخرى. لكل بيت قهوته، ولكل يد قهوتها، لأنه لا نفس تشبه نفسا أخرى. وأنا أعرف القهوة من بعيد: تسير في خط مستقيم، في البداية، ثم تتعرج وتتلوى وتتأوّد وتتأوه وتلتف على سفوح ومنحدرات. رائحة القهوة تتحدر من سلالة المكان الأول. هي رحلة بدأت من آلاف السنين وما زالت تعود. القهوة مكان. القهوة مسام تسرب الداخل إلى الخارج، وانفصال يوحد ما لا يتوحد إلا فيها هي رائحة القهوة. هي ضد الفطام.. القهوة جغرافيا.
في السجن لم أتكيف أبدا مع غياب القهوة الصباحية. ما أشد أنانيتي! لقد حرمت زميلا في السجن من نصف فنجان من القهوة، ما دفع الأقدار إلى معاقبتي، بعد أسبوع، يوم جاءت أمي لزيارتي ومعها إبريق من القهوة، دلقه الحارس على العشب”.

Mahmoud Darwish
Coffee

“When great souls die, after a period ,peace blooms!” #MayaAngelou

To the amazing woman who inspired me and gave me strength through all her poems , books and the quotes!
If you read the autobiography , you’ll know what this woman had endured and how she endured them!
A symbol of strength and motivation and beauty of the soul!
As you said Maya Angelou ” And when great souls die, after a period peace blooms, slowly and always irregularly.”
May your soul rest in peace!

-When Great Trees Fall-

“When great trees fall,
rocks on distant hills shudder,
lions hunker down
in tall grasses,
and even elephants
lumber after safety.

When great trees fall
in forests,
small things recoil into silence,
their senses
eroded beyond fear.

When great souls die,
the air around us becomes
light, rare, sterile.
We breathe, briefly.
Our eyes, briefly,
see with
a hurtful clarity.
Our memory, suddenly sharpened,
examines,
gnaws on kind words
unsaid,
promised walks
never taken.

Great souls die and
our reality, bound to
them, takes leave of us.
Our souls,
dependent upon their
nurture,
now shrink, wizened.
Our minds, formed
and informed by their
radiance,
fall away.
We are not so much maddened
as reduced to the unutterable ignorance
of dark, cold
caves.

And when great souls die,
after a period peace blooms,
slowly and always
irregularly. Spaces fill
with a kind of
soothing electric vibration.
Our senses, restored, never
to be the same, whisper to us.
They existed. They existed.
We can be. Be and be
better. For they existed.”
-Maya Angelou

Emptiness – Rumi

Emptiness

Consider the difference
in our actions and God’s actions.

We often ask, “Why did you do that?”
or “Why did I act like that?”

We do act, and yet everything we do
is God’s creative action.

We look back and analyze the events
of our lives, but there is another way
of seeing, a backward-and-forward-at-once
vision, that is not rationally understandable.

Only God can understand it.
Satan made the excuse, You caused me to fall,
whereas Adam said to God, We did this
to ourselves. After this repentance,
God asked Adam, Since all is within
my foreknowledge, why didn’t you
defend yourself with that reason?

Adam answered, I was afraid,
and I wanted to be reverent.

Whoever acts with respect will get respect.
Whoever brings sweetness will be served almond cake.
Good women are drawn to be with good men.

Honor your friend.
Or treat him rudely,
and see what happens!

Love, tell an incident now
that will clarify this mystery
of how we act freely, and are yet
compelled. One hand shakes with palsy.
Another shakes because you slapped it away.

Both tremblings come from God,
but you feel guilty for the one,
and what about the other?

These are intellectual questions.
The spirit approaches the matter
differently. Omar once had a friend, a scientist,
Bu’l-Hakam, who was flawless at solving mpirical problems, but he could not follow Omar
into the area of illumination and wonder.

Now I return to the text, “And He is with you,
wherever you are,” but when have I ever left it!

Ignorance is God’s prison.
Knowing is God’s palace.

We sleep in God’s unconsciousness.
We wake in God’s open hand.

We weep God’s rain.
We laugh God’s lightning.

Fighting and peacefulness
both take place within God.

Who are we then
in this complicated world-tangle,
that is really just the single, straight
line down at the beginning of ALLAH?

Nothing.
We are
emptiness.

Jelaluddin Rumi

غادة السمان ٢

اعتقال عين تقاوم المخرز..”و العين تقاوم المخرز 

اسافر 
و حقيبتي النسيان
و جواز سفري مكتوب عليه :
مواطنة في مملكة اللامبالاة…
و احمل شهادة تلقيح 
ضد الجدري و الكوليرا
و شهادة تلقيح ضد حبك اللدود…
***
قبل ان ارحل 
اكدت لك بصوت عال
انني احبك….
و كان معنى ذلك 
انني انتهيت منك !
فالثرثرة منفى الحب 
قبلها كان عشقي الهمس
و صوتي الصمت 
لكنك لم تسمعني
***
ذات يوم 
كان حبك مؤلما
كالجرح الذي يسببه طرف الورقة :
موجع و حاد وردي النزف
صامت و سري…
و يعرفه كل من عايش الورق الحاد الاطراف 
الذي يحدق فيك بعد ان يجرحك
بعينين ناصعتي البراءة و البياض
***
ذات يوم 
كان حبك مؤلما حقا
و احببتك حقا
و جعلتني اميرة الصقيع
في قصرك الثلجي
و انا صعلوكة غابات الحرية 
و كنت تطالبني بغرام بلاغي
و اعترافات رسمية بحبك
و كنت عاجزا 
عن الاقتناع
بان الصدق يقطن محارة الصمت …
و يومها حدقت فيك ..
و كنت عبثا تقاوم المخرز
و العين تقاوم المخرز…
***
الآن أغلق عيني
لأحدق في وجهك بامعان
وجهك بصفرته الخافتة العذبة 
و ابتسامتك الشبيهة برقة منسية 
و اصابعك النحيلة كالفنانين و النشالين
لقد احببتك ذات يوم بصمت
و تعذبت بصمت…
***
و لم اعد احبك 
ولم يعد قلبي يموت و يحيا 
بانتظار هاتفك 
ولم يعد بوسعك ان تحولني من كنز الى قبر
و لم اعد سلحفاة لا تستطيع الحياة 
الا داخل صدفة حبك الملتصقة بها …
و لم تعد تسيطر على بلاط روحي
كاله جحيمي مستبد…
و صرت ارى جسدك الآن 
صحراء من الملح المشقق
على امتداد النظر…
***
كان حبك و انتهى 
“كان” فعل ماض ناقص جدا
و هو في حياتي لا يرفع و لا ينصب…
لا احبك …لا…لا…
لا التي اصرخ بها 
ليست “لا” النافية للجنس
بل”لا” النافية لوجودك باكمله
في حياتي …
***
يوم اكدت لك انني احبك
كان معنى ذلك
انني تخليت عنك!
و الآن
ستستمتع بلقائي
و لن تعي ما فقدته
و لن تشعر بالفرق بين عطائي اليوم و البارحة
لأن ما سبق و “كان” لك
لم تدر به
و لم تعرف كيف تغرف منه….
***
الآن ستستمتع “بالموت”معي
بعد ان فشلت في “الحياة”معي…
الآن سيصيير اللقاء مريحا
و مسليا كنكتة نصف سمجة
بعد ان فارقته حمى التوتر 
و العشق اللدود
و حين تاخذني الى غاباتك
وحدي ساعرف
أي مهرة كنت استطيع ان اكون لك 
مغسولة بالتوقد و الوفاء المرهف…
و أي جثة دافئة امنحك الآن :
أي غانية …
هذا خيارك فخذه
و حذار ان تقول لي :
كنت و كنا و كان …
***
كنت المخرز
و كنت عينا قاومت المخرز
و لم تنهر
و العين تقاوم المخرز!
22/12/1977

غادة السمان


اعتقال لحظة توق

لو يرن الهاتف في هذه اللحظة لناديت أي صوت يطالعني “يا حبيبي”
فانا وحيدة هذا المساء و مسكونة بارتجاف التوق…
و انا وحيدة و اعرف ان العمر لا يتسع لصعوبة اختياراتي
و انا وحيدة و اتدفق حبا على غير هدى و أي انسان يهمس الآن ” مساء الخير” اناديه ” حبيبي… ” مساء الحب… ***
الحب هو انا هو رغبتي في ان امنح!
اما الطرف الآخر الملقب بالحبيب فاسطورة اسبغ عليها عباءة الحب التي اغزلها أنا… أنا …أنا….
*** الحب بالنسبة إلي توقيت و لا فضل لرجل على آخر عندي إلا بالتوقيت…! ***
ما زلت انتظر صوتا لا اعرفه آي أحبه فورا!

فالحب يتدفق من اعماقي بصورة غير ارادية آما الكهرباء من اضطراب الغيوم المسعورة
*** ما زلت انتظر رجلا لا اعرفه آي احبه الليلة…
و لا اطلب منه ان يكون وسيما او ثريا او ذآيا او عبقريا…
يكفي ان يكون صامتا آي الصق فوق صمته ملايين الكلمات التي اتمنى لو اسمعها
و ان يكون وحيدا آي اتوهم انه آان ينتظرني و ان يكون حزينا آي اتوهم انه مثلي و بعدها سوف احبه

! و اضطهده بحبي..

April Song – Sara Teasdale

April Song

  Willow, in your April gown
Delicate and gleaming,
Do you mind in years gone by
All my dreaming?

  Spring was like a call to me
That I could not answer,
I was chained to loneliness,
I, the dancer.

  Willow, twinkling in the sun,
Still your leaves and hear me,
I can answer spring at last,
Love is near me!