“When great souls die, after a period ,peace blooms!” #MayaAngelou

To the amazing woman who inspired me and gave me strength through all her poems , books and the quotes!
If you read the autobiography , you’ll know what this woman had endured and how she endured them!
A symbol of strength and motivation and beauty of the soul!
As you said Maya Angelou ” And when great souls die, after a period peace blooms, slowly and always irregularly.”
May your soul rest in peace!

-When Great Trees Fall-

“When great trees fall,
rocks on distant hills shudder,
lions hunker down
in tall grasses,
and even elephants
lumber after safety.

When great trees fall
in forests,
small things recoil into silence,
their senses
eroded beyond fear.

When great souls die,
the air around us becomes
light, rare, sterile.
We breathe, briefly.
Our eyes, briefly,
see with
a hurtful clarity.
Our memory, suddenly sharpened,
examines,
gnaws on kind words
unsaid,
promised walks
never taken.

Great souls die and
our reality, bound to
them, takes leave of us.
Our souls,
dependent upon their
nurture,
now shrink, wizened.
Our minds, formed
and informed by their
radiance,
fall away.
We are not so much maddened
as reduced to the unutterable ignorance
of dark, cold
caves.

And when great souls die,
after a period peace blooms,
slowly and always
irregularly. Spaces fill
with a kind of
soothing electric vibration.
Our senses, restored, never
to be the same, whisper to us.
They existed. They existed.
We can be. Be and be
better. For they existed.”
-Maya Angelou

Emptiness – Rumi

Emptiness

Consider the difference
in our actions and God’s actions.

We often ask, “Why did you do that?”
or “Why did I act like that?”

We do act, and yet everything we do
is God’s creative action.

We look back and analyze the events
of our lives, but there is another way
of seeing, a backward-and-forward-at-once
vision, that is not rationally understandable.

Only God can understand it.
Satan made the excuse, You caused me to fall,
whereas Adam said to God, We did this
to ourselves. After this repentance,
God asked Adam, Since all is within
my foreknowledge, why didn’t you
defend yourself with that reason?

Adam answered, I was afraid,
and I wanted to be reverent.

Whoever acts with respect will get respect.
Whoever brings sweetness will be served almond cake.
Good women are drawn to be with good men.

Honor your friend.
Or treat him rudely,
and see what happens!

Love, tell an incident now
that will clarify this mystery
of how we act freely, and are yet
compelled. One hand shakes with palsy.
Another shakes because you slapped it away.

Both tremblings come from God,
but you feel guilty for the one,
and what about the other?

These are intellectual questions.
The spirit approaches the matter
differently. Omar once had a friend, a scientist,
Bu’l-Hakam, who was flawless at solving mpirical problems, but he could not follow Omar
into the area of illumination and wonder.

Now I return to the text, “And He is with you,
wherever you are,” but when have I ever left it!

Ignorance is God’s prison.
Knowing is God’s palace.

We sleep in God’s unconsciousness.
We wake in God’s open hand.

We weep God’s rain.
We laugh God’s lightning.

Fighting and peacefulness
both take place within God.

Who are we then
in this complicated world-tangle,
that is really just the single, straight
line down at the beginning of ALLAH?

Nothing.
We are
emptiness.

Jelaluddin Rumi

غادة السمان ٢

اعتقال عين تقاوم المخرز..”و العين تقاوم المخرز 

اسافر 
و حقيبتي النسيان
و جواز سفري مكتوب عليه :
مواطنة في مملكة اللامبالاة…
و احمل شهادة تلقيح 
ضد الجدري و الكوليرا
و شهادة تلقيح ضد حبك اللدود…
***
قبل ان ارحل 
اكدت لك بصوت عال
انني احبك….
و كان معنى ذلك 
انني انتهيت منك !
فالثرثرة منفى الحب 
قبلها كان عشقي الهمس
و صوتي الصمت 
لكنك لم تسمعني
***
ذات يوم 
كان حبك مؤلما
كالجرح الذي يسببه طرف الورقة :
موجع و حاد وردي النزف
صامت و سري…
و يعرفه كل من عايش الورق الحاد الاطراف 
الذي يحدق فيك بعد ان يجرحك
بعينين ناصعتي البراءة و البياض
***
ذات يوم 
كان حبك مؤلما حقا
و احببتك حقا
و جعلتني اميرة الصقيع
في قصرك الثلجي
و انا صعلوكة غابات الحرية 
و كنت تطالبني بغرام بلاغي
و اعترافات رسمية بحبك
و كنت عاجزا 
عن الاقتناع
بان الصدق يقطن محارة الصمت …
و يومها حدقت فيك ..
و كنت عبثا تقاوم المخرز
و العين تقاوم المخرز…
***
الآن أغلق عيني
لأحدق في وجهك بامعان
وجهك بصفرته الخافتة العذبة 
و ابتسامتك الشبيهة برقة منسية 
و اصابعك النحيلة كالفنانين و النشالين
لقد احببتك ذات يوم بصمت
و تعذبت بصمت…
***
و لم اعد احبك 
ولم يعد قلبي يموت و يحيا 
بانتظار هاتفك 
ولم يعد بوسعك ان تحولني من كنز الى قبر
و لم اعد سلحفاة لا تستطيع الحياة 
الا داخل صدفة حبك الملتصقة بها …
و لم تعد تسيطر على بلاط روحي
كاله جحيمي مستبد…
و صرت ارى جسدك الآن 
صحراء من الملح المشقق
على امتداد النظر…
***
كان حبك و انتهى 
“كان” فعل ماض ناقص جدا
و هو في حياتي لا يرفع و لا ينصب…
لا احبك …لا…لا…
لا التي اصرخ بها 
ليست “لا” النافية للجنس
بل”لا” النافية لوجودك باكمله
في حياتي …
***
يوم اكدت لك انني احبك
كان معنى ذلك
انني تخليت عنك!
و الآن
ستستمتع بلقائي
و لن تعي ما فقدته
و لن تشعر بالفرق بين عطائي اليوم و البارحة
لأن ما سبق و “كان” لك
لم تدر به
و لم تعرف كيف تغرف منه….
***
الآن ستستمتع “بالموت”معي
بعد ان فشلت في “الحياة”معي…
الآن سيصيير اللقاء مريحا
و مسليا كنكتة نصف سمجة
بعد ان فارقته حمى التوتر 
و العشق اللدود
و حين تاخذني الى غاباتك
وحدي ساعرف
أي مهرة كنت استطيع ان اكون لك 
مغسولة بالتوقد و الوفاء المرهف…
و أي جثة دافئة امنحك الآن :
أي غانية …
هذا خيارك فخذه
و حذار ان تقول لي :
كنت و كنا و كان …
***
كنت المخرز
و كنت عينا قاومت المخرز
و لم تنهر
و العين تقاوم المخرز!
22/12/1977

غادة السمان


اعتقال لحظة توق

لو يرن الهاتف في هذه اللحظة لناديت أي صوت يطالعني “يا حبيبي”
فانا وحيدة هذا المساء و مسكونة بارتجاف التوق…
و انا وحيدة و اعرف ان العمر لا يتسع لصعوبة اختياراتي
و انا وحيدة و اتدفق حبا على غير هدى و أي انسان يهمس الآن ” مساء الخير” اناديه ” حبيبي… ” مساء الحب… ***
الحب هو انا هو رغبتي في ان امنح!
اما الطرف الآخر الملقب بالحبيب فاسطورة اسبغ عليها عباءة الحب التي اغزلها أنا… أنا …أنا….
*** الحب بالنسبة إلي توقيت و لا فضل لرجل على آخر عندي إلا بالتوقيت…! ***
ما زلت انتظر صوتا لا اعرفه آي أحبه فورا!

فالحب يتدفق من اعماقي بصورة غير ارادية آما الكهرباء من اضطراب الغيوم المسعورة
*** ما زلت انتظر رجلا لا اعرفه آي احبه الليلة…
و لا اطلب منه ان يكون وسيما او ثريا او ذآيا او عبقريا…
يكفي ان يكون صامتا آي الصق فوق صمته ملايين الكلمات التي اتمنى لو اسمعها
و ان يكون وحيدا آي اتوهم انه آان ينتظرني و ان يكون حزينا آي اتوهم انه مثلي و بعدها سوف احبه

! و اضطهده بحبي..